نشر على

تعزيز قنوات التواصل بين صناع القرار والشباب

ساديكو ليج
برنامج الأمم المتحدة الإنمائي - كوسوفو

مدير مشروع، استخدام وسائل الإعلام الاجتماعي لتمكين الشباب المحلي بطرق مبتكرة

المشكلة: 

نعمل أنا وزملائي في الفريق على مشروع يهدف إلى تعزيز قنوات التواصل بين صناع القرار والشباب.

كيف استخدمنا الأداة:

استعملنا الأداة مع 6 أشخاص لمدة ساعتين ونصف الساعة. عمل الجميع بشكل فردي في إعداد شخصية معتدلة بالحد الأدنى من التعديل. ومن خلال هذا النشاط، أدركنا أننا بحاجة إلى التعامل مع أفراد خارج إطار الجمهور الرقمي، لا يتواصل الأفراد في البلديات الصغيرة من خلال تويتر، ولهذا وجدنا حاجة حقيقية إلى إشراك المستخدمين من خلال وسائل أخرى كفيسبوك على سبيل المثال، أو حتى مقاهي تويتر – حيث يمكن للناس أن يجتمعوا في مكان غير متصل بالإنترنت حيث تقدم لهم المساعدة لنقل قضاياهم ومشاكلهم إلى حلقة نقاش رقمية.
نتائج استخدام الأداة:

كانت الأداة مفيدة للغاية في مساعدتنا على الحد من نطاق جماهيرنا الرئيسية المستهدفة في المبادرة، وفهم بعض العقبات التي قد يواجهها الأفراد عند المشاركة في مناقشات على الشبكة.

وقد توضحت لنا الأمور بشكل أفضل حول أنشطة التوعية التي تحتاج إلى خلط من الفعاليات على أرض الواقع وعبر الإنترنت، إلى جانب الحاجة إلى إطلاق جزء منها من خلال الجامعات، ثم نشرها من خلال حكومات يديرها الطلاب.

يتضمن أحد المشاريع مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة سلسلة من المناقشات على تويتر مع مجموعة يُقتدى بها من النساء الرائدات في العالم السياسي. وقد تمثل أحد التحديات التي واجهناها في فهم الجمهور بشكل أفضل وتحديد الأشخاص المستهدفين الذين نحاول الوصول إليهم من خلال هذه التدخلات بوضوح كبير. لذا استخدمنا أداة الشخصيات.

شارك تجربتك