نشر على

الكشف عن العوائق التي تحول دون “الرياضة من أجل الاندماج الاجتماعي”

أندرياس كارباتي
المسؤول المختص في التواصل المجتمعي

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي - أوزبكستان

ورش عمل مع الط ب لتحديد المشاكل وا سباب التي تكمن خلف انخفاض مستوى مشاركة ط ب ا لمدارس في البرامج الرياضية المحلية.
ورش عمل مع الطلاب لتحديد المشاكل والأسباب التي تكمن خلف انخفاض مستوى مشاركة طلاب ا لمدارس في البرامج الرياضية المحلية.

المشكلة:

بالرغم من وجود برنامج استثمار واسع النطاق في المجمعات الرياضية، ما زالت إدارة صندوق تنمية رياضة الأطفال التابع لإدارة وزارة التربية والتعليم في أوزبكستان قلقة حيال الاستخدام المحدود لهذه المرافق وبخاصة خارج مدينة “طشقند”.

يعير صندوق رياضة الأطفال اهتماماً خاصاً بمشاركة الفتيات من المناطق الريفية في الرياضة، واللواتي غالباً ما تفوتهنّ فوائد ممارسة الرياضة نظراً إلى غياب التوعية، التشجيع أو القبول من الوالدين. فبالرغم من الاستثمار الكبير في البنية التحتية والبرامج التي تضمن الدخول المجاني إلى المرافق الرياضية، كيف يمكننا تشجيع الأطفال على استخدام هذه المرافق؟

Snapshot

لماذا استخدمنا هذه الأداة:

قمنا بتنظيم ورشة عمل حول الابتكار مع المواطنين الشباب – طلاب من جامعة محلية، ركزت على هدف “الرياضة لتحقيق الاندماج الاجتماعي”. إنّ عروض المشاريع التي تمّ اقتراحها في هذه الورشة كانت مؤهلة للحصول على منحة صغيرة قد تصل إلى 1500$. عند إعداد هذه العروض، استخدمنا عدداً من الأدوات مثل أداة المجموعة المستهدفة، وأداة الشخصيّات للتفكير في المستخدمين، وأداة تعريف المشكلة، ومخطّط الأسباب للتفكير بالمشاكل والحلول المحتملة.

وقد تم اختيار الأدوات وفقاً لثلاثة معايير رئيسية:

1 تناسب الأداة مع المشاريع التطوّعية الصغيرة النطاق من دون أي عناصر تجارية
2 قدرة تطبيق الأداة على مرحلة مبكرة من مراحل عملية الابتكار (التركيز على ابتكار الأفكار، تعريف المشكلة، المستخدمون)
3 إمكانية تنفيذ الأداة في أقل من ساعة داخل صفّ مدرسيّ/ ورشة عمل

ساعدنا استخدام هذه الأدوات في التعرّف على المشكلة بشكل أوضح وتحديد الأسباب التي كان بعضها غير متوقع وجديد بالنسبة لنا.
كيف استخدمنا الأداة:
استخدمنا أداة تعريف المشكلة ومخطّط الأسباب في ورشة عمل لمساعدة الطلاب على التفكير بالمشكلة وحلولها المحتملة بطريقة أكثر شمولاً. ومع ذلك، لم يبدأ هذا النشاط بتحقيق نتائج إيجابيّة إلا بعد حثّ الطلاب على طرح أسئلة متتالية حول الأسباب الكامنة. وغالباً ما يكمل الطلاب النشاط من دون تحديد الفروق الدقيقة، في حين يقومون بذكر “المشاكل الاقتصادية” أو “التقاليد” كأسباب غير جوهرية. ولكن عند تشجيعهم على أن يكونوا أكثر تحديداً، تمكنوا من تحديد أسباب مثيرة للاهتمام وغير متوقعة في بعض الأحيان لانخفاض معدل المشاركة في الرياضة، بما في ذلك على سبيل المثال: الخوف من وقوع إصابات (في ظلّ تراجع مستوى الخدمات الصحية) أو غياب الإنارة في الشوارع (مخاوف مرتبطة بالسلامة).

نتائج استخدام الأداة:
تسهم أداة تعريف المشكلة في تحديد مشكلة معينة وإدراكها بشكل عميق، في حين يساعد مخطط الأسباب في جمع كافة العوامل والأسباب المرتبطة بهذه المشكلة، كي تسهل معالجتها. ساعدنا استخدام هذه الأدوات في التعرّف على المشكلة بشكل أوضح وتحديد الأسباب التي كان بعضها غير متوقع وجديد بالنسبة إلينا.

شارك تجربتك